RASHAD YASSIN / رشاد ياسين

*************************

RASHAD YASSIN, ONE OF 57 IZZ AL-DIN AL-QASSAM BRIGADES FIGHTERS ON THE ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

The original Humanize Palestine websites were created as a memorial for martyred Palestinian terror operatives.

To view photographs of the 57 Izz al-Din al-Qassam Brigades fighters, martyr al-Qassami, found on the Humanize Palestine websites’ photo gallery, click HERE .

لمشاهدة صور 57 مقاتلاً من كتائب عز الدين القسام، الشهيد القسامي، التي عُثر عليها في معرض الصور الفوتوغرافية لمواقع “إضفاء الطابع الإنساني على فلسطين”، انقر هنا

*************************

THE ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE NARRATIVE:

Memorializing Palestinian Terrorists

IN MEMORY: RASHAD YASSIN

Click HERE to view original Humanize Palestine Website (Use Back Arrow to Return)

Rashad Yassin, 27 years old, was killed on July 8, 2014 in a bombing of the Nusseirat refugee camp in central Gaza.

Sources: Ma’an News

*************************

THE FACTUALLY CORRECT NARRATIVE:

Identifying Palestinian Terrorists

MARTYR AL-QASSAMI*: RASHAD YASSIN

*Qassami: An Izz al-Din al-Qassam Brigades soldier or fighter. The al-Qassam Brigades is the military wing of Hamas. A Qassami is a terror operative.

YASSIN’S AL-QASSAM BRIGADES AFFILIATION

IZZ AL-DIN AL-QASSAM BRIGADES WEBSITE

Rashad Yassin webpage, al-Qassam Brigades website

Click HERE to view Izz al-Din al-Qassam Brigades website, Rashad Yassin webpage

رشاد الدين عبد الرحمن ياسين
الوسطى
مجاهد قسامي
2014-07-08
Rashad El Din Abdel Rahman Yassin
Central
Mujahid Qusami
2014-07-08
الشهد القسامي/ رشاد الدين عبد الرحمن حسين ياسين
الحاضر الغائب
Shahad Al – Qasami / Rashad Al – Din Abdul – Rahman Hussein Yassin
Absent present

الشهد القسامي/  رشاد الدين عبد الرحمن حسين ياسين
الحاضر الغائب

القسام – خاص :
“في ظاهر الأمر نحن أحياء وهم أموات، أما الحقيقة فإننا نعيش حياة الموت، نمارس العيش المزيف، نركض خلف قوس قزح، نلهو، نعبث، نضحك ونبكي، نحمل الهم على الأرزاق، نولول على صفقاتنا البائسة التي لا تنجح، نتشاجر على حطام الدنيا، نتفاخر، نحيا كما الأنعام، نركض خلف ألف وهم ووهم، تداهمنا الرغبة واللذة والانشغال في توافه الأشياء، نعيش بضع سنين أخرى وفي النهاية.. يأتي الموت”.
لكن! الأجمل في النهاية بأن يكون الموت ذو حكاية مجد وعز، نسردها للأجيال، ونقول لهم: إن مجاهد وفارسا صنديدا، (شقيق توأم) ولد في الرابع من أبريل/ نيسان، لعام 1986م، ونشأ في أحضان عائلة لاجئة، توج حياته مقداما شهيدا.

ميلاد الشهيد

عاش فارسنا رشاد الدين عبد الرحمن ياسين، في أحضان عائلة لاجئة تعود جذورها لقرية “الجّية”، وبعد هجرتها قسرا إبان النكبة الفلسطينية 1948م، استقرت في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة.
نشأ رشاد الدين في عائلة ملتزمة، طيبة الذكر والمعاشرة بين آلاف العائلات في ذاك المخيم، وتربي بين إخوانه وأخواته على السماحة والطيبة، وحسن الخلق.
تلقي طالبنا رشاد الدين، تعليمه الابتدائي والاعدادي في مدارس مخيم النصيرات للاجئين وسط القطاع، ثم تعليمه الثانوي في مدرسة خالد بن الوليد الحكومية، غير أن أوضاع عائلته المادية حالت دون التحاقه بالتعليم الجامعي.
عرف حبيبنا رشاد الدين، والمكني بـ”أبو العز” بتواضعه الجم، وطيبة قلبه، وابتسامته الدائمة، وحبه للعمل الخيري والتطوعي، كما كان شابا ملتزما بعباداته، ونوافل العبادات، وحضوره الدائم في مسجده (مسجد الشهيد عز الدين القسام).

حياته وعلاقته بوالده

كما عرف عن (توأم العائلة)، بشدة طاعته لوالديه، وبره لهما، وملما لجميع حاجاتهما ورغباتهما، عوضا عن كونه أخ حنونا، وخادما وساعيا لمصالح أشقائه.
ويذكر أن رشاد الدين، عمل برفقة أشقائه في العمل الفني (الرسم) فقد كانت موهبته الشخصية، وسائقا؛ لأجل كسب المال الحلال، ومساعدة عائلته في مصروفاتها المعيشية، ثم التحق في وظيفته بجهاز “الأمن والحماية” التابع لحركة حماس.  
وللحبيب “أبو العز” حكاية أخرى مع أصدقائه، فكان شخصا مرحا ضحوكا، محبا للخير، وحريص على مساعدة الجميع، عوضا عن أن شخصيته كانت مفعمة بالحيوية والنشاط، لدرجة أنه كان يمارس الرياضة وكرة القدم خاصة بشكل مستمر.
تزوج رشاد الدين، من ابنة عمه، وعاش معها قرابة العاميين، وأنجب مولدته البكر، حنان، ليكون بذلك الزوج والأب الحنون، قبل أن يفارق الحياة مسرعا.

حياته التنظيمية

التحق الشبل رشاد الدين ياسين، في صفوف الكتلة الإسلامية، الذراع الطلابي لحركة حماس، إبان الانتفاضة الأقصى الثانية، عام 2000م، ونشط في عمله الطلابي، وتنظيم الفعاليات الجماهيرية، ومسيرات الشهداء.
تميز رشاد الدين، بحبه للعمل الإسلامي والتضحية في سبيله، وقضاء جلّ وقته في رسم الجداريات، واللوحات الفنية الداعمة للمقاومة الفلسطينية عامة، ولمسيرة حركة حماس الجهادية خاصة، وذلك خلال عمله بجهاز العمل الجماهيري التابع لحماس، والذي أبدع خلاله برسم العديد من اللوحات الفنية، والتي جعلته مميزا وذو شهرة فنية.
كما تميز “أبو العز” بصناعته للمفرقعات اليدوية “الأكواع”، وإطلاقها على المغتصبات وجنود الاحتلال قبل دحرهما من قطاع غزة.
وعقب دحر المقاومة للاحتلال من قطاع غزة، صيف 2005م، شارك الراحل “أبو العز” في مسيرة الاحتفال المشهودة والتي أقيمت في محررة نيتساريم وسط قطاع غزة، احتفالا بتحرير القطاع، “وأثناء صعوده لإحدى أعمدة الكهرباء بغرض قيامه تصوير الفعاليات الجماهيرية، أصيب حينها بتماس كهربائي أسقطه أرضا”.
وبقدر المولي عز وجل، خضع آنذاك “أبو العز” للعلاج أشهر طويلة، ثم ما لبث أن عاد لحيويته ونشاطه، ومع مطلع عام 2008م، اختارت كتائب الشهيد عز الدين القسام، فارسها الجديد، رشاد الدين ياسين، للعمل ضمن صفوفها العسكرية.
خضع المجاهد القسامي، لتدريبات عسكرية، ومحاضرات نظرية، لتأهيله للعمل العسكري، والتي ساعدتها في القتال في معركة الفرقان (حرب 2008)، ثم انتقل المجاهد رشاد للعمل ضمن إحدى التخصصات العسكرية للكتائب، وحدة “الدفاع الجوي”.
تلقي رشاد الدين العديد من الدورات العسكرية، والتخصصية في الدفاع الجوي، عوضا عن مشاركته المجاهدين ليال الرباط في سبيل الله، والمشاركة في حفر الأنفاق العسكرية، كما شارك في معركة حجارة السجيل، (العدوان عام  2012م).

رحيل الفارس

ولعل الحكاية الأبرز في حياته العابد المجاهد، رشاد الدين ياسين، هي الليلة الأخيرة من هذه الحياة، والتي قضاها برفقة زوجته وطفلته، سعيدا مسرورا بينهما، وقال لزوجته في ذاك اليوم: “أتمني أن تتطاير أعضاء جسمي في سبيل الله فلا يجدون من جسمي شيئا ابتغاء مرضاة الله”.
وفي صباح يوم الثامن من يوليو لعام 2014م، ذهب المجاهد القسامي رشاد الدين، للرباط في النهار ؛ خشية عدوان صهيوني قادم على قطاع غزة، وفقا لتوقعات قيادة كتائب القسام.
وبالفعل، وصل المجاهد “أبو العز” نقطة رباطه العسكري برفقة مجاهد آخر، وجلس يذكر الله عز وجل، ثم صلي ركعتين الضحى وقرأ ما تيسير من القرآن الكريم، وبعدها جلس يراقب حركة الطيران الصهيوني في سماء قطاع غزة عبر ناظوره العسكري.
ولحظات!، حتى أغار الطيران الصهيوني بصاروخين على ذات المنطقة، ليرتقي خلالها شهدينا المجاهد رشاد الدين عبد الرحمن ياسين “أبو العز”، شهيدا في سبيل الله.
وشيعت آلاف الجماهير من مخيم النصيرات، شهيدها صاحب حكاية المجد والعز، إلي مثواه الأخير، ليقوم حينها “شقيقه التوأم” – عدنان – بتوديع داخل قبره (رحمه الله).. وهو المشهد الذي أبكي جميع الحاضرين والمشيعين.

PARTIAL ENGLISH TRANSLATION

His organizational life.
The cub, Rashad al-Din Yassin, joined the ranks of the Islamic Bloc, the student arm of Hamas, during the second Al-Aqsa Intifada, in 2000, and was active in his student work, organizing mass events, and martyrs’ marches.
Rashad al-Din was distinguished by his love of Islamic work and sacrifice for him, and spent most of his time painting murals, paintings supporting the Palestinian resistance in general, and the march of the Hamas jihadi movement in particular, during his work in the Mass Action Of Hamas, during which he created many paintings. artistic, which made him distinctive and famous artistic.
Abu al-Ezz was also distinguished by his manufacture of hand-held explosives, and their firing on the usurpers and soldiers of the occupation before they were defeated from the Gaza Strip.
Following the defeat of the resistance to the occupation from the Gaza Strip, in the summer of 2005, the late “Abu al-Ezz” participated in the remarkable ceremony held in the liberated Netzarim in the central Gaza Strip, to celebrate the liberation of the Gaza Strip, and while climbing one of the electricity poles for the purpose of filming mass events, he was injured in a petition. An electrician knocked him down.”
As far as Al-Mu’almal al-Ezz was then undergoing treatment for many months, and soon after he returned to his vitality and activity, and by the beginning of 2008, the Martyr Ezzedine al-Qassam Brigades chose its new knight, Rashad al-Din Yassin, to serve within its military ranks.
Al-Mujahid al-Qasami underwent military training and theoretical lectures to qualify him for military action, which helped her fight in the Battle of Al-Furqan (2008 war), and then Mujahid Rashad moved to work in one of the battalions’ military specialties, the Air Defense Unit.

Rashad al-Din received many military courses, specializing in air defense, instead of participating the mujahideen for The Nights of Rabat for the sake of God, and participating in the digging of military tunnels, as well as participating in the battle of The Stones of Sajil (Aggression in 2012).
The departure of the knight
Perhaps the most prominent story of his life, The Abed al-Mujahid, Rashad al-Din Yassin, is the last night of this life, which he spent with his wife and child, happy and happy between them, and said to his wife that day: “I hope that my body parts will fly for the sake of God and they will find nothing from my body for the sake of God.”
On the morning of July 8, 2014, al-Qasami mujahedeen Rashad al-Din went to Rabat during the day for fear of a Zionist aggression against the Gaza Strip, according to the al-Qassam Brigades leadership.
Indeed, the mujahedeen arrived at the point of his military bond with another mujahedeen, sat and remembered Allah Almighty, then prayed two rak’ahs and read what was facilitated by the Holy Quran, and then sat watching the Zionist air traffic in the skies of the Gaza Strip through his military parade.
And moments!, until the Zionist air force was raided by two missiles on the same area, during which our martyrs, the mujahedeen Rashad al-Din Abdul Rahman Yassin ,”Abu al-Ezz”, a martyr for the sake of God.
Thousands of people from The Nusseirat camp, the martyr of the tale of glory and glory, were raised to his final resting place, and his “twin brother”, Adnan, bid farewell inside his grave (May God rest his soul). It is the scene that all those present and mourners cry.

MEIR AMIT INTELLIGENCE AND TERRORISM INFORMATION CENTER

Rashad al-Din Yassin (No. 4 in the table), terrorist operative in the Izz al-Din al-Qassam Brigades (facebook.com).

BLOG

Click HERE to view website

صور الشهيد رشاد ياسين من النصيرات تفاصيل
الشهيد القسامي رشاد ياسين أحد أبطال وحدة الدفاع الجوي بالنصيرات
“Photo of the martyr Rashad Yassin from Nuseirat
Martyr Rashad Yassin, one of the heroes of the air defense unit in Nuseirat

THE MEMORIALIZATION OF A PALESTINIAN TERRORIST BY THE UNIVERSITY OF HAWAII

“Read this beautiful piece ….”
Life in Occupied Palestine: A Special Biography Issue is a University of Hawaii publication

PATENTLY FALSE NARRATIVE, ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

“… killed on July 8, 2014 in a bombing of the Nusseirat refugee camp ….”

THE FACTS

Rashad Yassin was NOT killed in a bombing of the Nusseirat refugee camp. He was a Qassami, an al-Qassam Brigades terrorist, a combatant specializing in “air defense”. When he arrived at his military position he began monitoring the sky for Israeli aircraft and shortly thereafter, HE WAS SPECIFICALLY TARGETED, two missiles were fired at his position and he was killed.

HAMAS / IZZ AL-DIN AL-QASSAM BRIGADES FUNDRAISING SCHEME

Prior to August 2020, the Hamas and Izz al-Din al-Qassam Brigades websites had a green banner at the top of their home page. This is how the home page of Hamas’ TV station, al-Aqsa TV, appeared on March 16, 2020:

Note the green banner at the top of the page:

The green banner contained an embedded URL that linked to the Izz al-Din al-Qassam Brigades website. Clicking on the green banner would open this webpage:

This was a fund raising scheme utilizing cryptocurrency, Bitcoin, to underwrite its terrorism (“resistance”). Note that the solicitation is in English. This would indicate that the fund raising scheme not only targeted Arabic speaking countries but English speaking western countries as well, such as the U.S.

In August 2020, the U.S. government seized the website, funds and assets:

U.S. DEPARTMENT OF JUSTICE SEIZURE

The original Humanize Palestine website memorialized Hamas and al-Qassam Brigades terror operatives, Rashad Yassin was one example. In their own words, they honored the deceased terror operatives as martyrs by bringing them back to life through their pictures, stories, art, and poetry.

Now the victims of these terror operatives have been honored. The U.S. Department of Justice has seized al-Qassam Brigades assets, funds and websites, used to finance their terror campaigns. The monies will be directed to the United States Victims of State Sponsored Terrorism Fund.

To read about the United States’ largest-ever seizure of cryptocurrency in the terrorism context, click HERE.

CLICK ‘HOME’ TO RETURN TO GALLERY:

HOME