AL-SKAFI FAMILY / عائلة السكافي

أنس أكرم السكافي

سعد أكرم السكافي

مروان السكافي

علي محمد السكافي

عبد الرحمن السكافي

مصعب الخير صلاح السكافي

عصام عطية السكافي

*************************

THE AL-SKAFI FAMILY, THREE OF 29 PALESTINIAN ISLAMIC JIHAD, AL-QUDS BRIGADES TERROR OPERATIVES ON THE ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

The original Humanize Palestine websites were created as a memorial for martyred Palestinian terror operatives.

To view photographs of the 29 Palestinian Islamic Jihad, al-Quds Brigades terror operatives found on the Humanize Palestine websites’ photo gallery, click HERE

لمشاهدة صور النشطاء الإرهابيين في الجهاد الإسلامي وسرايا القدس وعددهم 29 والذين تم العثور عليهم في معرض صور مواقع أنسنة فلسطين ، انقر هنا.

*************************

THE ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE NARRATIVE:

Memorializing Palestinian Terrorists

IN MEMORY: 9 MEMBERS OF THE AL-SKAFI FAMILY

Click HERE to view original Humanize Palestine Website (Use Back Arrow to Return)

Anas and Sa’ad Akram al-Skafi were 18 year old twin brothers. The brothers did not get a chance to celebrate their excellent Tawjihi scores. Anas got 88% & Sa’ad  got 91%.

Abdel Rahman Akram Mohammed al-Skafi was 22 years old. Above, Abdel Rahman is seen celebrating his graduation.

Isam Atieh Said al-Skafi was 26 years old.

Ali Mohammed Hassan al-Skafi, was 27 years old.

Mohammed Hassan Mohammad al-Skafi was 53 years old.

Moussaeb al-Khayr Salah al-Din Said al-Skafi was 27 years old.

Mojahed Marwan Said al-Skafi was 20 years old.

Akram Mohammed Ali al-Skafi was 63 years old.

The al-Skafi family members were killed in the Shujaiyya massacre on July 20, 2014.

THE MEMORIALIZATION OF A PALESTINIAN TERRORIST FAMILY

(By the original Humanize Palestine Website)

4 THOUGHTS ON “IN MEMORY: 9 MEMBERS OF THE AL-SKAFI FAMILY”

  1. SKYWALKERSTORYTELLER July 24, 2014 at 10:27 pm REPLYEternal rest grant unto them and may they rest in peace. Om Mani padme hum.Like
  2. Pingback: Anas Akram al-Skafi | The Martyr
  3. Pingback: Sa’ad Akram al-Skafi | The Martyr
  4. Pingback: Abdel Rahman Akram Mohammed al-Skafi | The Martyr

*************************

THE FACTUALLY CORRECT NARRATIVE:

Identifying Palestinian Terrorists

THE QUINTESSENTIAL TERRORIST FAMILY: 9 MEMBERS OF THE AL-SKAFI FAMILY

THE AL-SKAFI FAMILY FACEBOOK PAGE

الأوفياء لشهداء عائلة السكافي – حي الشجاعية
Loyal to the Martyrs of the Al-Safi Family – Shujaiya Neighborhood”

Click HERE to view Facebook page

The Facebook page above is a memorial to the al-Skafi family, a family of terrorists, the same individuals cited by the original Humanize Palestine website:

(1) Anas and (2) Sa’ad Akram al-Skafi 
(3) Mojahed Marwan Said al-Skafi
(4) Ali Mohammed Hassan al-Skafi
(5) Abdel Rahman Akram Mohammed al-Skafi
(6) Moussaeb al-Khayr Salah al-Din Said al-Skafi
(7) Isam Atieh Said al-Skafi

(1) ANAS AKRAM AL-SKAFI’S AL-QUDS BRIGADES* AFFILIATION

*The al-Quds Brigades is the military wing of Palestinian Islamic Jihad, a U.S. designated Foreign Terrorist Organization

AL-QUDS BRIGADES WEBSITE

Click HERE to view al-Quds Brigades, Saraya al-Quds website, Anas al-Skafi webpage

الشهيد المجاهد أنس أكرم السكافي: رحل جسدا وبقيت ذكراه عطرة

السبت 07 فبراير 2015 

شارك

الإعلام الحربي – خاص

الحديث عن الشهداء حديث مميز .. لأن الشهداء هم من يمنحونا الحياة والكرامة.. يقدمون أغلى ما يملكون من أجل أن نبقى.. لو تحدثت عن أنس وسعد هاذين التوأمين الذين كانا بمثابة الحياة لنا.. نرى فيهما وبشبابهما وثقافتهما وعنفوانهما نرى الحياة وكل شيء جميل يبعث الأمل والمستقبل.. نعم إنها قصة جسدين اجتمعا في روح واحدة.. إنهما الشهيدان أنس وسعد أكرم السكافي ..

ميلاد التوأمين
تحدث أبو يحيى شقيق التوأمين أنس وسعد قائلاً: “لم يكن يوم الخامس من كانون أول/ ديسمبر لعام 1996م يوما عاديا، هو يوم مختلف بالنسبة لنا في هذا البيت المتواضع حيث هل علينا هاذين القمرين مبشرين بميلاد حياة جديدة في هذا البيت، جاءا ليعمراه دفئاً ومرحاً وسعادة.

درس الشهيدين المجاهدين أنس وسعد في مدارس حي الشجاعية وحصلا على شهادة الثانوية العامة بمعدلين مرتفعين فأنس حصل على معدل 88% في الفرع العلمي وسعد حصل على معدل 91% في الفرع الأدبي ولكن كانت الشهادة أسبق من الشهادة الدنيوية”.

وتابع أبو يحيى “تميز الشهيدين التوأمين أنس وسعد بالمرح والسعادة والبساطة وكانا يتميزان بدماثة الأخلاق واحترام الكبير والعطف على الصغير وكنا محبوبين من الجميع وأيضاً أنهما توائم والناس ينظرون لهم نظرة خاصة نظرة حب واحترام ، وتربيا على ما علمهما والدهم الشهيد أبو أحمد والذي استشهد معهما، فعلمهما كل شيء يختص بالتربية الحسنة والثقافة الواسعة، هكذا كانت صفاتهم وحياتهم”.

صفات وأخلاق التوأمين
وأكمل أبو يحيى حديثه لـ”الاعلام الحربي”: “كان للمسجد دور كبير في نشأة الشهيدين وفي ثقل شخصية هاذين التوأمين حيث لم يبرحا ساحات المسجد فكان مسجد الشهداء بمثابة بيتهم الثاني والكل يشهد لهما بحسن الخلق والالتزام ومن هنا بدأت حياتهما في المسجد والانتماء لمشروع المقاومة الاسلامي فكانا في حلقات القرآن الكريم وجلسات العلم التي عقدت بالمسجد وتلقيا الدروس الدعوية والثقافية لينهلا منه العلم والتمسك بالدين والأخلاق وكل هذا ساهم في ثقل شخصيتهما وفي تربيتهما الجهادية التي توجت بالشهادة” .

واستذكر أبو يحيى أبرز المواقف التي حدثت قائلاً: ” خرجنا نحن والعائلة قبل الحرب إلى شاطئ البحر بعد أنهى أنس وسعد امتحانات الثانوية العامة وكانت الرحلة مميزة جدا ولم تكن كباقي الرحل التي نخرج مثلها في كل عام وبالفعل كانت أجواء فرح وسعادة وانبساط وأنس وسعد رفها عن أنفسهما بعد جد واجتهاد في الدراسة وهذه الرحلة لن تمحى من ذاكرتي لأنها الرحلة الأخيرة التي جمعتنا بأشقائي الثلاثة الشهداء عبد الرحمن وأنس وسعد ومع أبيهم الشهيد أكرم السكافي”.

الانتماء لمشروع الجهاد
انتميا الشهيدين المجاهدين أنس وسعد لصفوف حركة الجهاد الإسلامي منذ نعومة أظفارهما فكانا فاكهة المسجد وعمود أساسي داخل مسجد الشهداء القريب من منزلهما فكانا مثالاً للشباب المؤمن الملتزم دينياً وأخلاقياً والكل يشهد لهما بهذا.

وتم اختيار الشهيدين التوأمين أنس وسعد ليكونا ضمن صفوف سرايا القدس فلتحقا ضمن وحدة التعبئة ليتخرجا من التعبئة بعد أن اجتازا دورات مكثفة وبرنامج أكاديمي مميز ليتم انخراطهما في سرايا القدس أواخر عام 2012م وكانا مثلا في الالتزام والسمع والطاعة للقيادة وكل ما يصدر من أوامر ينفذونها بكل جد وجهد.

رحيل الزهور
وسرد أبو يحيى تفاصيل المجزرة التي حلت بعائلة السكافي وعلى إثرها استشهد والده وثلاثة من أشقائه وهما أنس وسعد وعبد الرحمن “مع بدء الحرب البرية بتاريخ 20/7/2014 ومع حلول الصباح خرج بعضنا من المنزل إلى المنزل المجاور لنا وهو لأحد أقربائنا وهذا المنزل لا يبعد كثيراً فكان أنس وسعد منذ صباح ذلك اليوم في المنزل المجاور، وكنا ندعو الله عز وجل ان ينجينا من هذه الحرب الهمجية الاخيرة، ومكثا معي طويلاً ساعة أو ساعتين حتى رجعا إلى البيت الذي قصف فصلينا الظهر جماعة مع أبناء العمومة الذين استشهدوا مع أنس وسعد وبعد انتهاء الصلاة بربع ساعة تم قصف البيت على من فيه، ليستشهد التوأمين أنس وسعد وأخيهم عبد الرحمن ووالدهم أكرم وخمسة من أبناء العائلة بعد أن استهدف المنزل بصاروخ إف 16 وبقيا انس وسعد تحت الركام ليكونا في الحياة معاً وليدرسا معاً وينتميان للجهاد معاً وليستشهدا معاً وليدفنا معاً في قبر واحد، فكانا جسدين في روح واحدة وهذا قدر الله فرحم الله الشهداء وأسكنهم فسيح جناته.

سكافي
سكافي
سكافي

PARTIAL ENGLISH TRANSLATION

Affiliation to the jihad project
The Mujahideen martyrs, Anas and Saad, belonged to the ranks of the Islamic Jihad movement from an early age, so the mosque’s fruit was a basic pillar inside the martyrs ’mosque near their house, so it was an example of young believers who are religiously and morally committed and everyone attests to this.

The twin martyrs, Anas and Saad, were chosen to be among the ranks of the Al-Quds Brigades, so they joined within the mobilization unit to graduate from the mobilization after having passed intensive courses and a distinguished academic program to be enrolled in the Al-Quds Brigades in late 2012 and they were an example of commitment, hearing and obedience to the leadership and all the orders they execute in every effort and effort. .

The departure of flowers
Abu Yahya recounted the details of the massacre that befell the Al-Skafi family, after which his father and three of his brothers, Anas, Saad and Abdel-Rahman, were martyred “With the start of the ground war on July 20, 2014, and with the advent of the morning, some of us went out of the house to the house next to us and he is one of our relatives and this house is not far A lot, Anas and Saad were since that morning in the next house, and we were praying to God Almighty to save us from this last barbaric war, and they stayed with me for an hour or two until they returned to the house that bombed our classrooms in the back with a group of cousins ​​who were martyred with Anas and Saad and after the end of Prayers for a quarter of an hour, the house was bombed on the one in it, so that the twins Anas and Saad and their brother Abd al-Rahman and their father Akram and five of the family members were martyred after he targeted the house with an F-16 missile. One, so we were two bodies in one soul, and this is the destiny of God, may God have mercy on the martyrs, and make them dwell in spacious gardens.

*****

(2) SAAD AKRAM AL-SKAFI’S AL-QUDS BRIGADES* AFFILIATION

*The al-Quds Brigades is the military wing of Palestinian Islamic Jihad, a U.S. designated Foreign Terrorist Organization

AL-QUDS BRIGADES WEBSITE

Click HERE to view al-Quds Brigades, Saraya al-Quds website, Saad al-Skafi webpage

الشهيد المجاهد سعد أكرم السكافي: صاحب ابتسامة دائمة

السبت 07 فبراير 2015 

شارك

الإعلام الحربي – خاص

الحديث عن الشهداء حديث مميز .. لأن الشهداء هم من يمنحونا الحياة والكرامة.. يقدمون أغلى ما يملكون من أجل أن نبقى.. لو تحدثت عن أنس وسعد هاذين التوأمين الذين كانا بمثابة الحياة لنا.. نرى فيهما وبشبابهما وثقافتهما وعنفوانهما نرى الحياة وكل شيء جميل يبعث الأمل والمستقبل.. نعم إنها قصة جسدين اجتمعا في روح واحدة.. إنهما الشهيدان أنس وسعد أكرم السكافي ..

ميلاد التوأمين
تحدث أبو يحيى شقيق التوأمين أنس وسعد قائلاً: “لم يكن يوم الخامس من كانون أول/ ديسمبر لعام 1996م يوما عاديا، هو يوم مختلف بالنسبة لنا في هذا البيت المتواضع حيث هل علينا هاذين القمرين مبشرين بميلاد حياة جديدة في هذا البيت، جاءا ليعمراه دفئاً ومرحاً وسعادة.

درس الشهيدين المجاهدين أنس وسعد في مدارس حي الشجاعية وحصلا على شهادة الثانوية العامة بمعدلين مرتفعين فأنس حصل على معدل 88% في الفرع العلمي وسعد حصل على معدل 91% في الفرع الأدبي ولكن كانت الشهادة أسبق من الشهادة الدنيوية”.

وتابع أبو يحيى “تميز الشهيدين التوأمين أنس وسعد بالمرح والسعادة والبساطة وكانا يتميزان بدماثة الأخلاق واحترام الكبير والعطف على الصغير وكنا محبوبين من الجميع وأيضاً أنهما توائم والناس ينظرون لهم نظرة خاصة نظرة حب واحترام ، وتربيا على ما علمهما والدهم الشهيد أبو أحمد والذي استشهد معهما، فعلمهما كل شيء يختص بالتربية الحسنة والثقافة الواسعة، هكذا كانت صفاتهم وحياتهم”.

صفات وأخلاق التوأمين
وأكمل أبو يحيى حديثه لـ”الاعلام الحربي”: “كان للمسجد دور كبير في نشأة الشهيدين وفي ثقل شخصية هاذين التوأمين حيث لم يبرحا ساحات المسجد فكان مسجد الشهداء بمثابة بيتهم الثاني والكل يشهد لهما بحسن الخلق والالتزام ومن هنا بدأت حياتهما في المسجد والانتماء لمشروع المقاومة الاسلامي فكانا في حلقات القرآن الكريم وجلسات العلم التي عقدت بالمسجد وتلقيا الدروس الدعوية والثقافية لينهلا منه العلم والتمسك بالدين والأخلاق وكل هذا ساهم في ثقل شخصيتهما وفي تربيتهما الجهادية التي توجت بالشهادة” .

واستذكر أبو يحيى أبرز المواقف التي حدثت قائلاً: ” خرجنا نحن والعائلة قبل الحرب إلى شاطئ البحر بعد أنهى أنس وسعد امتحانات الثانوية العامة وكانت الرحلة مميزة جدا ولم تكن كباقي الرحل التي نخرج مثلها في كل عام وبالفعل كانت أجواء فرح وسعادة وانبساط وأنس وسعد رفها عن أنفسهما بعد جد واجتهاد في الدراسة وهذه الرحلة لن تمحى من ذاكرتي لأنها الرحلة الأخيرة التي جمعتنا بأشقائي الثلاثة الشهداء عبد الرحمن وأنس وسعد ومع أبيهم الشهيد أكرم السكافي”.

الانتماء لمشروع الجهاد
انتميا الشهيدين المجاهدين أنس وسعد لصفوف حركة الجهاد الإسلامي منذ نعومة أظفارهما فكانا فاكهة المسجد وعمود أساسي داخل مسجد الشهداء القريب من منزلهما فكانا مثالاً للشباب المؤمن الملتزم دينياً وأخلاقياً والكل يشهد لهما بهذا.

وتم اختيار الشهيدين التوأمين أنس وسعد ليكونا ضمن صفوف سرايا القدس فلتحقا ضمن وحدة التعبئة ليتخرجا من التعبئة بعد أن اجتازا دورات مكثفة وبرنامج أكاديمي مميز ليتم انخراطهما في سرايا القدس أواخر عام 2012م وكانا مثلا في الالتزام والسمع والطاعة للقيادة وكل ما يصدر من أوامر ينفذونها بكل جد وجهد.

رحيل الزهور
وسرد أبو يحيى تفاصيل المجزرة التي حلت بعائلة السكافي وعلى إثرها استشهد والده وثلاثة من أشقائه وهما أنس وسعد وعبد الرحمن “مع بدء الحرب البرية بتاريخ 20/7/2014 ومع حلول الصباح خرج بعضنا من المنزل إلى المنزل المجاور لنا وهو لأحد أقربائنا وهذا المنزل لا يبعد كثيراً فكان أنس وسعد منذ صباح ذلك اليوم في المنزل المجاور، وكنا ندعو الله عز وجل ان ينجينا من هذه الحرب الهمجية الاخيرة، ومكثا معي طويلاً ساعة أو ساعتين حتى رجعا إلى البيت الذي قصف فصلينا الظهر جماعة مع أبناء العمومة الذين استشهدوا مع أنس وسعد وبعد انتهاء الصلاة بربع ساعة تم قصف البيت على من فيه، ليستشهد التوأمين أنس وسعد وأخيهم عبد الرحمن ووالدهم أكرم وخمسة من أبناء العائلة بعد أن استهدف المنزل بصاروخ إف 16 وبقيا انس وسعد تحت الركام ليكونا في الحياة معاً وليدرسا معاً وينتميان للجهاد معاً وليستشهدا معاً وليدفنا معاً في قبر واحد، فكانا جسدين في روح واحدة وهذا قدر الله فرحم الله الشهداء وأسكنهم فسيح جناته.

سكافي
سكافي
سكافي
سكافي

PARTIAL ENGLISH TRANSLATION

The departure of flowers
Abu Yahya recounted the details of the massacre that befell the Al-Skafi family, after which his father and three of his brothers, Anas, Saad and Abdul Rahman, were martyred. And Saad since that morning in the house next door, and we were praying to God almighty to save us from this last barbaric war, and they stayed with me for an hour or two until they returned to the house that bombed our two seasons back a group with cousins who were martyred with Anas and Saad and after the end of the prayer was bombed the house on In it, the twins Anas and Saad, their brother Abdul Rahman, their father Akram and five family members after he targeted the house with an F-16 missile and they remained behind the rubble to be in life together and to study together and belong to jihad together and to witness together and to be buried together in one grave, they were embodied in one soul and this God appreciated the martyrs and inhabited them in the vastness of his paradise.

*****

(3) MARWAN AL-SKAFI’S AL-QUDS BRIGADES* AFFILIATION

*The al-Quds Brigades is the military wing of Palestinian Islamic Jihad, a U.S. designated Foreign Terrorist Organization

AL-QUDS BRIGADES WEBSITE

Click HERE to view al-Quds Brigades, Saraya al-Quds website, Marwan al-Skafi webpage

الشهيد المجاهد “مجاهد مروان السكافي”: المقاتل ذو البأس على أعداء الله

الأحد 01 فبراير 2015 

شارك

الإعلام الحربي – خاص

تسيرُ قوافل الشهداء وتتوالى، لتُرسخ لدى شعبِنا حبَ الجهادِ والمقاومة، وتُؤصلَ في نفوسِ أبنائه التجذرَ في الأرض، والتمترس في خنادقِهم لمواجهةِ العدو ولجم عدوانه.

اليوم وإذ يمضي المجاهدون شهداءَ على طريقِ الكرامة والتحرير، يبرهنون بصدقِ انتمائهم، وبعبقِ مدادهم، وبضياءِ أجسادِهم على عزمِ الشعبِ الفلسطيني وحيويته في مجابهةِ المحتلين وصدِّ قرصنتهِم والرد على جرائمهم.

البطاقة التعريفية بالشهيد:
الشهيد المجاهد / مجاهد مروان السكافي ( أبو مروان ) .
السكن / منطقة اجديدة “حي الشجاعية” .
تاريخ الميلاد / 25-1-1993م .
الصفة العسكرية / أحد مجاهدي وحدة الهندسة في كتيبة التفاح .
تاريخ الاستشهاد / 23-7-2014م إثر عملية استهداف منزل عائلته خلال معركة البنيان المرصوص .

ميلاد الفارس
بزغ فجر شهيدنا الفارس مجاهد مروان السكافي بتاريخ 25 يناير لعام 1993م في منطقة اجديدة بحي الشجاعية وتربى وترعرع في أكناف أسرة ملتزمة ومحافظة ومجاهدة تعرف واجبها نحو الله والوطن.

ودرس شهيدنا مجاهد المراحل الابتدائية في مدرسة صبحي أبو كرش والإعدادية والثانوية في مدرسة شهداء الشجاعية ، وأنهى دراسة الثانوية العامة وتوجه لدراسة أحد تخصصات الدبلوم بمعاهد وكالة الغوث.

أخلاقه وصفاته
والد الشهيد مجاهد سكافي قال لـ”الاعلام الحربي”: “كان نجلي مجاهد رحمه الله مثالا في الأخلاق والصفات الحسنة وكان مؤدبا وبارا بوالديه مطيعاً لهما وكان يلبي لنا كل ما نريد منه، وعلاقته مع أصدقائه وزملائه سواء في المسجد أو في العمل علاقة ممتازة مبنية على المحبة والإخاء ، وكان يعشق لعبة كرة القدم ويمارسها بشكل شبه يومي ويشارك في الدوريات التي تقام لممارسة هذه الرياضة”.

وانتمى الشهيد المجاهد ابو مروان لحركة الجهاد الإسلامي منذ نعومة أظافره وكان متعلقاً بالمساجد فالتزم بمسجد الشهداء وكان يحضر جلسات الذكر وحلقات تحفيظ القرآن وشارك بجميع أنشطة الحركة التي نظمتها ومن شدة التزامه ونشاطه قامت منطقة إجديدة بتكليف مجاهد بالإشراف على ملف الفعاليات والأنشطة داخل المنطقة.

مشواره الجهادي
انخرط شهيدنا مجاهد السكافي ضمن صفوف سرايا القدس عام 2010 بعد أن اختاره الإخوة المجاهدون ليكون أحد مجاهدي السرايا واجتاز شهيدنا المراحل والدورات العسكرية التي تؤهله ليكون جندي ومجاهد ضمن صفوف سرايا القدس، وبسبب ما تحلى به من صفات وأخلاق وبالإضافة إلى السرية والكتمان فكان كتوما وشديد السرية، حيث اختير ليكون أحد فرسان وحدة الهندسة وله باع في هذا المجال الذي اثبت فيه قدرته وحيويته، وكان من المجاهدين المرابطين على الثغور، وشارك في عدة مهمات جهادية.

رحلة الخلود
هم الشهداء يستعجلون الرحيل ليلحقوا بركب من سبقوهم من أحبتهم فكان مجاهد ممن عشق الشهادة وعشق الشهداء وأحب لقاء الله فأحب الله لقاءه، نعم كان صادقاً فصدقه الله، وخلال معركة البنيان المرصوص والحرب الهمجية التي شنها العدو الصهيوني ضد غزة كان شهيدنا مجاهد يعمل بجد واجتهاد خلال الحرب وكلف بتجهيز ونصب بعض العبوات الناسفة في محيط منطقته، وبعد رحلة ليست بالطويلة في الجهاد والمقاومة ولكن مليئة بالتضحيات، تم استهداف منزل عائلته الذي كان متواجد به وعدداً من أقربائه ليرتقي شهيداً برفقة 9 شهداء من نفس العائلة بتاريخ 23 /2014/7م.

مجاهد
مجاهد
مجاهد
مجاهد
مجاهد
مجاهد

PARTIAL ENGLISH TRANSLATION

The Journey of Eternity
They are the martyrs rushing to leave to follow the ranks of their predecessors from their loved ones, a mujahid who loved martyrdom and loved the martyrs and loved to meet God, he loved God to meet him, yes he was sincere, and god believed him, and during the battle of the blessed structure and the barbaric war waged by the Zionist enemy against Gaza, our martyr mujahid was working hard and hard During the war, he was tasked with preparing and erecting some ieds in the vicinity of his area, and after not long journey in jihad and resistance but full of sacrifices, the house of his family, which was present in him and a number of his relatives, was targeted to raise a martyr with 9 martyrs from the same family on 23/2014/7.

*****

(4) ALI MOHAMMED AL-SKAFI’S AL-QUDS BRIGADES* AFFILIATION

*The al-Quds Brigades is the military wing of Palestinian Islamic Jihad, a U.S. designated Foreign Terrorist Organization

AL-QUDS BRIGADES WEBSITE

Click HERE to view al-Quds Brigades, Saraya al-Quds website, Ali Mohammed al-Skafi webpage

الشهيد المجاهد علي محمد السكافي: المجاهد الرسالي صاحب الابتسامة الهادئة

الثلاثاء 14 أبريل 2015 

شارك

الإعلام الحربي _ خاص

نقف اليوم على ضفة شهيد جديد، تعجز الكلمات عن الكتابة لهذا المجاهد الذي عرف عنه السرية والكتمان والهدوء الذي كان خلفه بركان يغلي ووراء هذه الابتسامة المرسومة دائماً على وجهه حزن عميق في قلبه لأن وطنه محتل، كان يعمل ليل نهار لكي يعيد البسمة للوطن المغتصب والمحتل من قبل الصهاينة ويحرره من هؤلاء الشرذمة الذين أتوا من جميع بقاع الأرض ليحتلوا فلسطين، نقف اليوم لنتحدث عن الشهيد المجاهد علي السكافي الذي لطالما أذاق العدو الويلات وأحد الذين وضعوا بصمات واضحة في مقارعة الاحتلال.

ميلاد المقدام
ولد الشهيد المجاهد علي محمد السكافي “أبو محمد” بتاريخ 8/21/ 1987في حي الشجاعية بمدينة غزة، وسماه والده علي تيمناً بأمير المؤمنين علي بن أبي طالب “كرم الله” وجهه، وكان المولود الأول لوالديه وبعد ذلك رزق الله والديه بأربعة بنات وطفل آخر اسمه حسن.

أنهى شهيدنا تعليمه الابتدائي والإعدادي بمدارس وكالة الغوث بغزة وأكمل تعليمة الثانوي في مدرسة جمال عبد الناصر وحصل على شهادة الثانوية العامة في العلوم الإنسانية (الفرع الأدبي) وبعدها التحق بالجامعة الإسلامية في مدينة غزة وكان من المميزين وانضم في صفوف العمل الطلابي وليصبح أحد كوادر الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وليتخرج من الجامعة ويحصل على شهادة البكالوريوس في التربية الإسلامية.

تزوج الشهيد المجاهد علي السكافي من ابنة عمه في عام 2010 ورزق منها بابنتين “وفاء وزهراء”، وعمل مدرساً للتربية الإسلامية في المعهد الأزهري الديني منذ عام 2012 إلى حين استشهاده.

انتماءه لخيار الجهاد والمقاومة
انضم الشهيد علي السكافي لصفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وكان له العديد من الأنشطة والفعاليات منذ نعومة أظفاره، وأحب المسجد الذي نشأ وترعرع فيه فكان بمثابة بيته الثاني وكان محافظاً على صلاة الجماعة في ذلك المسجد الذي تخرج منه عشرات الشهداء وسمي بـ” مسجد الشهداء” كما عرف الشهيد بحبه للجهاد في سبيل الله وعشقه لوطنه فلسطين.

مع بدايات انتفاضة الأقصى عام 2000م كانت له مشاركات مميزة في مقارعة الاحتلال عند نقاط التماس بالحجارة وبعدها ولشدة حبه وعشقه للجهاد والمقاومة التحق الشهيد علي وبالرغم من صغر سنه بسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في عام 2004 وكان من المجاهدين المميزين وكان مثالاً في الإقدام والشجاعة، وشارك الشهيد في عدة دورات عسكرية متنوعة، وارتقى شهيدنا في العمل العسكري حتى تم ترشيحه ليكون ضمن المجاهدين في العمل الخاص وكان نعم الجندي بل نعم القائد المقدام ، لطالما أذاق الصهاينة من بأس غضبه، وعمل مع رفاقه الشهداء بهاء أبو الليل وسالم قنديل وعامر الفيومي في وحدة التصنيع الحربي لسرايا القدس.

وشارك شهيدنا في عدة مهمات جهادية خلال مقارعة الاحتلال كان أبرزها خلال عدوان 2008-2009م ومعركة السماء الزرقاء عام 2012 ومعركة البنيان المرصوص عام 2014 التي ارتقى بها شهيداً، حيث كان لشهيدنا علي السكافي دور مميز في المعركة خاصة أنه كان ضمن وحدات التصنيع الحربي والتي قامت في أوج المعركة بتصنيع الصواريخ التي ضربت العمق الصهيوني.

رحيل الزهور
بتاريخ 2014/7/20 في العشر الأواخر من رمضان استشهد المجاهد علي السكافي برفقة والده وسبعة من أقاربه حيث قصفت طائرات الغدر الصهيونية منزلاً لعائلة السكافي وكانوا بداخله دون سابق إنذار. فرحل شهيدنا علي بعد أن ترك الدنيا الفانية وباع نفسه وماله لله بعد ان عاش رجلاً حراً كريماً خلوقاً ، فبكته الشجاعية برجالاتها ونساءها وبكته حاراتها التي شهدت على جهاده.

السكافي
السكافي
السكافي
السكافي
السكافي
السكافي
السكافي
السكافي
السكافي
السكافي
السكافي

PARTIAL ENGLISH TRANSLATION

His affiliation with the option of jihad and resistance
The martyr Ali Al-Skafi joined the ranks of the Islamic Jihad movement in Palestine and had many activities and events since his early childhood, and he loved the mosque that he grew up in and was like his second home and he was keeping the group’s prayer in that mosque from which dozens of martyrs graduated and he was called the “Martyrs’ Mosque ”as he The martyr was known for his love for jihad for the sake of God and his love for his homeland, Palestine.

With the beginnings of the Al-Aqsa Intifada in 2000 AD, he had distinguished contributions in fighting the occupation at the point of contact with the stones and then, and for the severity of his love and passion for jihad and resistance, the martyr joined Ali, despite his young age, in the Al-Quds Brigades, the military wing of the Islamic Jihad movement in 2004, and he was one of the distinguished Mujahideen and was an example of courage and courage, The martyr participated in several varied military courses, and our martyr rose in the military action until he was nominated to be among the Mujahideen in the private work and he was the soldier’s blessing but rather the intrepid leader, he always tasted the Zionists from the essence of his anger, and worked with his comrades martyrs Baha Abu Al-Lail, Salem Kandil and Amer Al-Fayoumi in a unit Military manufacturing of Al-Quds Brigades.

Our martyr participated in several jihadist missions during the struggle against the occupation, the most prominent of which was during the 2008-2009 aggression, the blue sky battle in 2012 and the battle of Al-Bunyan Al-Marsous in 2014, which he witnessed as a martyr, as our martyr Ali Al-Skafi had a distinctive role in the battle, especially that he was among the military manufacturing units that took place in The height of the battle by manufacturing missiles that struck the Zionist depth.

The departure of flowers
On 20/7/2014 In the last ten days of Ramadan Mujahid Ali Al-Skafi, along with his father and seven of his relatives, were martyred as Zionist treachery jets bombed a house for the Al-Skafi family and they were inside it without warning. Our martyr Ali left after he left the mortal world and sold himself and his money to God after he lived a free, generous and decent man, so the courageous cried him with her men and women and cried her lanes that witnessed his struggle.

*****

(5) ABDUL RAHMAN AL-SKAFI’S AL-QUDS BRIGADES* AFFILIATION

*The al-Quds Brigades is the military wing of Palestinian Islamic Jihad, a U.S. designated Foreign Terrorist Organization

AL-QUDS BRIGADES WEBSITE

Click HERE to view al-Quds Brigades, Saraya al-Quds website, Abdul Rahman al-Skafi webpage

صور.. الشهيد عبد الرحمن السكافي: مجاهد فطن وفارس همام

الإثنين 02 فبراير 2015 

شارك

الإعلام الحربي – خاص

طوبى لك الشهادة يا عبد الرحمن يا من علمتنا كيف نحيا في هذه الحياة .. علمتنا كيف نحيا في سبيل الله وأن نقدم الواجب اتجاه هذا الدين.. فطوبى لك ما تمنيت.. عشت في سبيل الله ومت في سبيل الله.. لتبرهن أن الحياة بعيدا عن طاعة الله لا تسوى شيء فطبت وطاب الثرى يا أبا ساجد..


ميلاد النور
أبو يحيى شقيق الشهيد المجاهد عبد الرحمن أكرم السكافي(أبو ساجد) تحدث لـ”الاعلام الحربي” عن بزوغ فجره، قائلاً :” يوم ميلاد عبد الرحمن لم يكن يوماً عادياً ففي الثاني من شهر مايو لعام 1992م كان في هذا اليوم الاحتلال يفرض طوقاً أمنياً على قطاع غزة وأذكر في الساعة العاشرة مساءً خرجت لأبشر أهلنا وأقربائنا بقدوم عبد الرحمن وأبيت إلا أن أخترق الطوق المفروض وكان الكل سعيد بقدوم عبد الرحمن ، وكان مميزاً في كل شي في دراسته كان متفوقاً ويأبى أن إلا أن يكون الأول في دراسته إن أردت أن تستلهم الإرادة والعزيمة والإصرار عليك أن تنظر في هذا النموذج فحصل في الثانوية العامة على معدل 97% في الفرع الأدبي وكانت ثقافته واسعة لهذا حصل على هذا المعدل حتى في الجامعة درس في الجامعة الإسلامية بغزة وفي كلية وكالة الغوث “أنروا” وحصل على الامتياز في كلا التخصصين .

دماثة الخلق
وتابع أبو يحيى:” عبد الرحمن هذا الاسم يعني لي الكثير ، وكان بالنسبة لي كل شيء، لم أعهد أو أرى شخص كصفات وأخلاق عبد الرحمن أبداً، وكان أخاً وصديقاً وكلما تجتمع هاتين الصفتين في أخ تربطني فيه علاقة قوية وفي نفس الوقت كان لي صديق رغم أنه يصغرني بثمانية سنوات إلا الانسجام بيني وبينه كان انسجاماً تاماً تزول معه فوارق السنين وفوارق العمر”.

وأكمل أبو يحيى: ” يوم استشهاد عبد الرحمن كان المصاب والألم لا يمكن أن أوصفه لأننا فقدنا النور فقدنا الذي بالنسبة لنا لم يكن شخصاً عادياً وكان باراً بوالديه ويملك قلباً كبيراً ومتميزاً في كل شيء ولم يترك ميداناً أو مجالاً أو في هذه الدنيا إلا وكان له بصمة واضحة وبصمة مميزة ويأبى إلا أن يكون الأول في كل شئ هكذا كان عبد الرحمن”.

وأردف أبو يحيى قائلاً: “عبد الرحمن كتلة مفعمة بالحياة والنشاط وكان عابداً زاهدً في الحياة كان يناجي ربه ويقول “أتمنى منك يا الله أن أحيا في سبيلك ” فالحياة في سبيل الله أمر شاق وأمر ليس بالهين الحياة في سبيل الله هي شيء عظيم وكبير وتتطلب الكثير من خدمة هذا الدين وخدمة الناس والتميز وتغير أفكار الناس إلى الأفضل، ويكمل “وان كانت الشهادة كتبتها لي فهي منة وفضل كبير يا الله” نعم عبد الرحمن كان واسع الثقافة والمعرفة مشهود له بالنباهة والذكاء.

انتماءه لنهج الجهاد
إلتحق شهيدنا عبد الرحمن أكرم السكافي في صفوف حركة الجهاد الإسلامي منذ نعومة أظفاره فتربى على موائد القرآن الكريم وحلقات الذكر وكان مميزاً في حضوره في المسجد وخاصة بمسجد الشهداء القريب من سكناه والذي تربى فيه وكنا بمثابة بيته الثاني يعطى الدروس والمواعظ ويعشق المديح النبوي وينشد النشيد الإسلامي ويمدح نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) .

انخرط شهيدنا أبو ساجد ضمن صفوف سرايا القدس بعد أن تلقى العديد من الدورات العسكرية الخاصة وبسبب ذكائه وفطنته التي ميزته عن المجاهدين الآخرين فعمل في الوحدة الصاروخية وشارك في تربيض الصواريخ وفي الانفاق وما ميز الشهيد عبد الرحمن السرية والكتمان التي تحلى بها وكان كتوماً لأبعد الحدود .

رحلة الخلود
مع بدء الحرب البرية بتاريخ 7/20/ 2014 خلال معركة البنيان المرصوص وهذا اليوم الذي شهد أعنف أنواع القصف وخاصة على منطقة الشجاعية التي تعرضت لمجزرة في صبيحة ذالك اليوم حيث خرج أهل الشجاعية من منازلهم نازحين من شدة القصف ولم تخرج عائلة السكافي من منزلها بسبب شدة القصف وبقوا داخل المنزل وقسموا أنفسهم إلى قسمين فبقي في المنزل عبد الرحمن وشقيقيه التوأمين أنس وسعد ووالدهم أكرم وخمسة من أبناء العائلة وكان موعد الشهادة بعد صلوا صلاة الظهر استهدف المنزل بصاروخ إف 16 لينال الشهادة عبد الرحمن كما تمنى في سبيل الله هو ووالده وشقيقه التوأمين وخمسة آخرين من أبناء عائلة السكافي في مجزرة بشعة ارتكبها هذا العدو بحق هذه العائلة.

سكافي

PARTIAL ENGLISH TRANSLATION

His affiliation with the approach to jihad
He joined our martyr Abdul Rahman Akram Al-Skafi in the ranks of the Islamic Jihad movement from an early age, he was raised on the tables of the Holy Qur’an and the episodes of dhikr, and he was distinguished in his presence in the mosque, especially in the mosque of the martyrs near his residence, which he was raised in. We were like his second house giving lessons and sermons, adoring the prophet’s praise and singing the Islamic anthem and praising the Islamic anthem Our Prophet Muhammad (peace and blessings be upon him).

Our martyr Abu Sajid joined the ranks of the Al-Quds Brigades after having received many special military courses and because of his intelligence and acumen that distinguished him from the other Mujahideen, he worked in the missile unit and participated in the demining of rockets and tunnels, and what distinguished the martyr Abdel Rahman, the secret and secret that he possessed, was secretive to the extreme.

The journey of eternity
With the start of the ground war on 20/7/2014 during the battle of Al-Bunyan al-Marsous and this day that witnessed the most violent types of bombing, especially on the Al-Shuja’ia area that was subjected to a massacre in the morning of that day, where the people of Al-Shuja’ia left their homes, displaced by the severity of the shelling and the Skafi family did not leave their house due to the severity The bombing and they stayed inside the house and divided themselves into two parts, so Abd al-Rahman and his twin brothers, Anas and Saad, and their father, Akram, and five of the family members stayed in the house. The date of the testimony after they had prayed Zuhr was targeted at the home with a F-16 missile to obtain the testimony, Abd al-Rahman, as he wished for God, his father, his twin brother and five others. Among the members of the Al-Skafi family in a hideous massacre committed by this enemy against this family.

*****

(6) MUSAB AL-KHAIR SALAH AL-SKAFI’S HARAKAT AL-SABIREEN* AFFILIATION

*Harakat al-Sabireen is a militant group that has been active in the Gaza Strip since Spring 2014. The group is supported by Iran, and is believed to receive up to $10 million per year from the Islamic Republic via smuggling tunnels and underground banking activities. The Department of State has designated Harakat al-Sabireen as Specially Designated Global Terrorists (SDGTs) under Section 1(b) of Executive Order (E.O.) 13224. Harakat al-Sabireen’s logo resembles the IRGC logo and Hezbollah’s flag. The group has used social media to incite violence and congratulate individuals who died attacking Israelis.

Harakat al-Sabireen Logo

Abdel Rahman Akram Mohammed al-Skafi was a member of the Missile Unit of the al-Quds Brigades, Palestinian Islamic Jihad. He was not the only member of the al-Skafi family that had an interest in missiles. The “Martyr Commander Musab al-Khair Salah Al-Skafi participated in the supervision of “many jihadi operations and rocket launches” towards Israel. He began his jihadi career in the Palestinian Islamic Jihad, al-Quds Brigades and then in 2014, was one of the founders of a new movement, the Saberin movement, the Harakat al-Sabireen.

U.S. DEPARTMENT OF STATE

Click HERE to view the United States Department of State website

Media Note
Office of the Spokesperson
Washington, DC
January 31, 2018

The Department of State has designated Ismail Haniyeh, Harakat al-Sabireen, Liwa al Thawra, and Harakat Sawa’d Misr (HASM) as Specially Designated Global Terrorists (SDGTs) under Section 1(b) of Executive Order (E.O.) 13224.

E.O. 13224 imposes sanctions on foreign persons determined to have committed, or pose a significant risk of committing, acts of terrorism that threaten the security of U.S. nationals or the national security, foreign policy, or economy of the United States. These designations seek to deny Ismail Haniyeh, Harakat al-Sabireen, Liwa al Thawra, and HASM the resources they need to plan and carry out further terrorist attacks. Among other consequences, all of their property and interests in property subject to U.S. jurisdiction are blocked, and U.S. persons are generally prohibited from engaging in any transactions with them.

Harakat al-Sabireen is an Iranian backed terrorist group that was established in 2014. The group operates primarily in Gaza and the West Bank and is led by Hisham Salem, a former leader of the Palestine Islamic Jihad (PIJ), a State Department designated FTO and SDGT. Harakat al-Sabireen has carried out terrorist activities targeting Israel, pursues an anti-American agenda, and has attracted members and supporters of PIJ. These planned and executed terrorist attacks include firing rockets into Israel in September 2015 and detonating an explosive device targeting an Israeli army patrol in December 2015. Harakat al-Sabireen also previously established a rocket factory in Gaza that was destroyed in the summer of 2014, and the group had plans to carry out attacks against Israel in February 2016. Palestinian Authority security forces arrested five Harakat al-Sabireen operatives who were working under Iranian orders and received funding in Gaza to carry out their attacks.

Today’s actions notify the U.S. public and the international community that Ismail Haniyeh, Harakat al-Sabireen, Liwa al-Thawra, and Harakat Sawa’d Misr have committed, or pose a significant risk of committing, acts of terrorism. Terrorism designations expose and isolate organizations and individuals, and deny them access to the U.S. financial system. Moreover, designations can assist the law enforcement activities of U.S. agencies and other governments.

AMERICAN-ISRAELI COOPERATIVE ENTERPRISE

Click HERE to view website

Harakat al-Sabireen (“Movement of Those Who Endure”) is an Iranian backed terrorist group that was established in 2014. It is believed to receive up to $10 million per year from Iran via smuggling tunnels and underground banking activities.

Harakat al-Sabireen operates primarily in Gaza and is led by Hisham Salem, a former leader of the PalestineIslamic Jihad (PIJ), a State Department designated Foreign Terrorist Organization (FTO) and Specially Designated Global Terrorist (SDGT).

The group is dedicated to “the Shari’a obligation of jihad in the path of God” against “the Zionist enemy” until “the liberation of all” of Palestine. Standing apart from other Palestinian terrorist groups like Hamas and the Salafi jihadis of Gaza

Harakat al-Sabireen has carried out terrorist activities targeting Israel and pursues an anti-American agenda. These planned and executed terrorist attacks include firing rockets into Israel in September 2015 and detonating an explosive device targeting an Israeli army patrol in December 2015. Harakat al-Sabireen also previously established a rocket factory in Gaza that was destroyed in the summer of 2014. The group has used social media to incite violence and congratulate individuals who died attacking Israelis.

The group’s logo resembles the Islamic Revolutionary Guard Corps logo and Hezbollah’s flag. According to the Middle East Forum, “this affinity with Hezbollah and Iran is further reflected in various stances Harakat al-Sabireen has taken, including effusive praise and offering of condolences to Hezbollah for its fighters killed in an Israeli airstrike in Quneitra in Syria, condemning the Saudi intervention in Yemen as an ‘attack on the Yemeni people,’ and calling on Palestinians to work with ‘the Syrian state’ (i.e., the Assad regime) to drive the Islamic State out of Yarmouk refugee camp in Damascus.”

The U.S. State Department announced the designation of Harakat al-Sabireen as Specially Designated Global Terrorists (SDGT), under Executive Order (E.O.) 13224, in January 2018. The E.O. imposes sanctions on foreign persons determined to have committed, or pose a significant risk of committing, acts of terrorism that threaten the security of U.S. nationals or the national security, foreign policy, or economy of the United States. These designations seek to deny Harakat al-Sabireen resources to plan and carry out further terrorist attacks. Among other consequences, all their property and interests in property subject to U.S. jurisdiction are blocked, and U.S. persons are generally prohibited from engaging in any transactions with them.

THE HARAKAT AL-SABIREEN GAZA ROCKET FACTORY

The above screen grab is from the video “Documentary tells the story of the martyr mujahedeen, the engineer Musab al-Khair Salah al-Din Al-Skafi (Abu Salah).” The video can be viewed HERE.

The video appears to show Musab al-Khair Salah al-Skafi assembling rockets and it may depict the Harakat al-Sabireen rocket factory that was destroyed by the IDF in the summer of 2014.

AL-SKAFI FAMILY FACEBOOK PAGE

Click HERE to view Facebook page

ܨ ▐سَلآمٌ عَليك فِي الخآلِدين ▐ܨ
▐سيرة الشهيد القائد/ مصعب الخير صلاح السكافي▐
▐ميلاد الفارس▐
جاء ميلادُ الجندي الرباني مصعب الخير صلاح الدين سعيد السكافي، مع فجرِ انطلاقة “صرخة تمام الحق في وجه تمام الباطل”، مع الشرارةِ المقدسةِ للانتفاضةِ الأولى يومَ الأربعاء بتاريخ 9-12-1987، لتشعلَ الأرض تحت أقدامِ اليهودِ الصهاينةِ المحتلين في جباليا الثورة وفي شجاعية الإباء، ومن ثم تدحرجت شعلةُ اللهب لتشمل جميع مناطق الوطن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه.
فكان مولدهُ في حي الشجاعية شرقَ مدينة غزة لعائلةٍ بسيطةٍ مجاهدةٍ صابرةٍ، تحافظُ على دينِها وتقاليدها الحميدة، تربي أبناءها على الإيمان والوعي، وتعبئِهم على حب الله وحب الوطن، والدفاع عن القضية المركزية للأمة.
▐نشأته وتربيته▐
نشأ الشهيدُ القائد مصعب الخير في أسرة مرابطة محتسبة مكونة من أبٍ وأمٍ وأخٍ واحدٍ وشقيقتين وهو الابن الأكبر لعائلته وكانت طفولتُه هادئةَ وكان مميزاً بين أقرانِه من الأطفال.
تربى على يدِ جيلٍ مؤمنٍ في مسجد الشهداء وتربى على حفظ القرآن الكريم، ثم عملَ محفظاً للقرآن في نفس المسجد فتربى على يديه جيل من الأشبال الحافظين للقرآن الكريم.
يقول والده: ” لقد كانَ مصعبُ الخيرِ شجاعًا في الحق لا يخاف في الله لومةَ لائم، صبوراً عنيداً لا يعرف للمستحيل طريقاً وكتوماً بشكل غير عادي، ويعمل بمسؤولية جهادية مع إخوانه المقاومين حتى النفس الأخير، وكان له نصيب من اسمه فكان خيرَ مثقفٍ وخير واعٍ وخير ابنٍ بارٍ بوالديه “.
وتقول والدته: ” كان مصعب الخير محبوبًا من قبل الجميع ، حنون وعطوف على أخيه وأخواته، خفيف الظل ذو حضور ملفت للانتباه “.
ويقول شقيقه حمزة: ” كان أخي الغالي مصعب الخير ذو شخصية قيادية، وفي الحقيقة كان أمةَ في رجل كان متواضعًا مخلصاً في أي عمل يقوم به منذ أن كان صغيراً وكان مثالاً للخير والعطاء والكرم والجود “. كان كما وصفه شقيقتاه ” كالنحلة لا تسعى إلا للأفضل ولا تنتج إلا العسل الطيب الشافي “. كان دائماً يوصي والدته خاصة أن تكون عطوفة على أخواته ويسعى باستمرار أن يقدم لهم كل ما يستطيع بكل طيبة.
▐رحلته التعليمية▐
لقد بدأَ مصعبُ الخير مشوارَهُ التعليمي منذ طفولتِه في رياض حي الشجاعية ومن ثم في مرحلته الابتدائية في مدرسة القسطل، والإعدادية في مدرسة حطين، أمَّا مرحلة الدراسة الثانوية فقد أتمها في مدينة دير البلح في الثانوية الصناعية تخصص “قسم كهرباء”، ثم التحق بجامعة الأقصى تخصص “جغرافيا ونظم المعلومات” لحين اغتيالِه قبل التخرج.
مشواره المقاوم▐

بدأ مصعبُ الخير عملَه الجهادي المقاوم منذ طفولته المبكرة فقد كان من أطفالِ الحجارةِ في الانتفاضة الثانية “انتفاضة الأقصى”، وعمل في صفوف “سرايا القدس” وكان له معاملاته الجهادية مع القوى المجاهدة الأخرى.
ثم كان مشواره الأخير بالالتحاق مع إخوانه المجاهدين في تأسيس الحركة الجديدة والتي أطلت على الساحة الفلسطينية بفكرها المقاوم (حركة الصابرين نصرًا لفلسطين “حصن”). واستمر مشواره المقاوم حتى النفس الأخير، فكان له ما أراد ويصدق فيه القول المأثور “أن لله تعالى رجال إذا أرادوا أراد”. شارك شهيدنا القائد في الإشراف على العديد من العمليات الجهادية وعمليات إطلاق الصواريخ باتجاه أراضينا المحتلة رداً على غطرسة الاحتلال الصهيوني، ويذكر إخوانه المجاهدين في قيادة العمل العسكري لحركة الصابرين أنه كان مثابراً، صاحب همة عالية متقدة على الدوام، يتقدم للميدان بشجاعة منقطعة النظير، وأشاروا أن الشهيد كان من مؤسسي العمل العسكري لحركة الصابرين.
▐شهادة مباركة▐
كان ارتقاؤه المبارك أثناءَ العدوانِ الصهيوني على قطاعِ غزةَ وخاصةً حي الشجاعية في عملية اغتيال جبانة مع ثمانية أفراد من عائلته المعطاءة حيث تم قصفُ منزلهم بطائرات الغدر الصهيونية، بعدما تفقد كميناً متقدماً لإخوانه المجاهدين في حركة الصابرين .
استشهد مصعب الخير وثمانية من أفراد عائلته وجرح ما يقارب سبعة عشرة من الشباب والأطفال والنساء وتدمير المنزل عليهم بالكامل وذلك في 22 رمضان 1435هـ، الموافق 20-7-2014م.

ENGLISH TRANSLATION

“A high-security poison in the immortals”
Biography of The Martyr Leader/ Musab al-Khair Salah Al-Skafi


The birth of the knight
The birth of the Lord’s Soldier Musab al-Khair, Salah eddin Saeed al-Skafi, came with the dawn of the dawn of the launch of the “cry of the truth in the face of complete falsehood”, with the holy spark of the first intifada on Wednesday, 9-12-1987, to ignite the land under the feet of the Zionist Jews occupied in the mountains of the revolution and in The courage of the fathers, and then the flame of flame rolled to include all the areas of the nation from north to south and from east to west.
He was born in the Shujaiya neighborhood east of Gaza City to a simple, patient, mujahedeen family, who maintained their religion and good traditions, educated their children on faith and awareness, mobilized them to love God and the love of the homeland, and defended the central cause of the nation.


His upbringing and upbringing
The martyr, Commander Musab al-Khair, grew up in a family of father, mother, brother and two sisters, the eldest son of his family, whose childhood was quiet and distinguished among his childhood peers.
He was raised by a faithful generation in the Martyrs’ Mosque and raised to memorize the Holy Koran, and then worked as a keeper of the Qur’an in the same mosque, and was raised by a generation of founding cubs of the Holy Qur’an.
His father says: “Musab al-Khair was brave in truth, not afraid in God to blame him, patient, stubborn, who did not know the impossible an unusually discreet way, and worked with jihadi responsibility with his brothers who resisted until the last breath, and he had a share of his name, he was the best educated, good and agood, and the best son of his parents.”
His mother says: “Musab al-Khair was loved by all, affectionate and compassionate to his brother and sisters, light-skinned with a remarkable presence.”

His brother Hamza says: “My dear brother Musab al-Khair was a leading figure, and in fact he was a nation in a man who was humble and sincere in any work he had done since he was a child and was an example of good, giving, generosity and good.” As his sisters described it, “like a bee, it seeks only for the better and produces only good healing honey.” He always recommended his mother especially to be kind to his sisters and constantly sought to give them everything he could with all the good.


His educational journey
Musab al-Khair began his educational career as a child in Riad al-Shujaiya, and then in his elementary school at Al-Qastal School, and preparatory school in Hattin school, while he completed the high school in Deir al-Balah city in the industrial high school specializing in the “Department of Electricity”, and then enrolled in al-Aqsa University specializing in “Geography and Information Systems”, until he was assassinated before graduation.


His resistance [TERROR] career

  1. The government
    Musab al-Khair began his jihadi resistance work from his early childhood, as he was a stone child in the second intifada, worked in the ranks of the “Al-Quds Brigades” and had jihadist dealings with other mujahedeen forces.
    Then his last journey was to join his mujahideen brothers in the founding of the new movement, which was overthrown on the Palestinian scene by its resistance ideology (the Saberin movement in victory for Palestine “Fortress”). His resistance career continued until the last breath, and he had what he wanted and believed the adage that “Allah has men if he wants.” Our martyr commander participated in the supervision of many jihadi operations and rocket launches towards our occupied territories in response to the arrogance of the Zionist occupation, and reminds his mujahideen brothers in the leadership of the military action of the Movement of Saberin that he was persistent, the owner of a high interest constantly, advancing They noted that the martyr was one of the founders of the military action of the Sabrain movement.
    You’re going to have to take a good time.

His blessed rise during the Zionist aggression against the Gaza Strip, especially the Neighborhood of Shujaiya, was in a cowardly assassination with eight members of his family, where their house was bombed by Zionist treachery planes, after he lost an advanced ambush of his mujahedeen brothers in the Movement of Saberin.
On 22 Ramadan 1435, 20-7-2014, Musab al-Khair and eight members of his family were killed and nearly 17 injured.

YOUTUBE

Click HERE to view the al-Sabreen Movement YouTube library

When viewing the al-Sabreen Movement YouTube library webpage, select and click on the video depicted below to view “The Documentary of the Martyr Commander Musab Al-Khair Salah Al-Din Al-Skafi”:

THE DOCUMENTARY OF THE MARTYR COMMANDER MUSAB AL-KHAIR AL-DIN AL-SKAFI

Click HERE to go directly to the YouTube video

الفيلم الوثائقي| الشهيد القائد| مصعب الخير صلاح الدين السكافي
The documentary The martyr commander Musab Al-Khair Salah Al-Din Al-Skafi

فبلم وثائقي يروي سيرة الشهيد المجاهد القائد المهندس/مصعب الخير صلاح الدين السكافي
قائد ومهندس في حركة الصابرين نصراً لفلسطين – حِصْن
A documentary film narrates the biography of the martyr fighter Commander Engineer / Musab Al-Khair Salah Al-Din Al-Skafi
Leader and engineer in Al-Sabreen movement, victory for Palestine – Hisn

VIDEO SCREEN GRABS

*****

(7) ISSAM ATTIA AL-SKAFI’S AL-QUDS BRIGADES* AFFILIATION

*The al-Quds Brigades is the military wing of Palestinian Islamic Jihad, a U.S. designated Foreign Terrorist Organization

AL-QUDS BRIGADES WEBSITE

Click HERE to view al-Quds Brigades, Saraya al-Quds website, Issam Attia al-Skafi webpage

خبر: صور.. الجهاد تكرم شهداء السرايا بمسجد السيد علي شرق غزة

السبت 27 سبتمبر 2014 

الاعلام الحربي – خاص

نظمت حركة الجهاد الإسلامي والإعلام الحربي لسرايا القدس حفلاً تكريمياً لشهداء سرايا القدس في مسجد السيد علي المغربي في منطقة اجديدة شرق مدينة غزة.

وشارك في الحفل التكريمي الذي أقيم بالقرب من مسجد السيد علي قادة وكوادر وعناصر حركة الجهاد الإسلامي يتقدمهم مسؤول اقليم شرق غزة “أبو العبد أبو سرية” والشيخ أبو وسيم الوادية مسؤول لجنة التواصل والإصلاح الجماهيري والشيخ المجاهد أبو هاشم السعودي وعوائل الشهداء,   وحشد كبير من المواطنين. 

وقال الشيخ أبو هاشم خلال كلمة له ان معركة البنيان المرصوص كانت مفصلاً مهماً في تاريخ الصراع  الفلسطيني الصهيوني،  لما تحمله من تحول وتطور كبير في أداء المقاومة وتحديدا سرايا القدس التي فاجأت العدو الصهيوني بقدراتها الصاروخية وتصديها البري.

وأضاف: “كانت سرايا القدس تزلزل مدن ومغتصبات العدو الصهيوني بصواريخ البراق والجراد وتضرب العمق الصهيوني وفي قلب عاصمته المزعومة “تل أبيب” وتضرب في ديمونا والقدس ونتانيا بكل قوة وجدارة”. 

وتابع الشيخ أبو هاشم: “المعركة كانت شرسة استخدم خلالها العدو كل جبروته وعنجهيته لكي ينال من مقاومتنا ولكنه لم يحقق أهدافه في وقف صواريخ المقاومة ولم يتحمل مستوطنيه المبيت في الملاجئ”. 

واشار الى أن الكيان الصهيوني أضعف من ان يصمد أمام شعبنا ومقاومته الباسلة، لأننا أصحاب حق وهم لا يملكون أي حق في فلسطين، فكان النصر والتمكين من عند الله بفضل دماء الشهداء وصمود أبناء شعبنا. 

وفي ختام حديثه وجه أبو هاشم التحية لسكان حي الشجاعية الذي قدم الشهداء وتدمر جزء كبير من بيوته فوق رؤوس ساكنيه ولكنه صمد وقدم الغالي والنفيس في سبيل الله. 

وجهه التحية أيضاً لأهالي بلدة خزاعة وبيت حانون ورفح وكل مدن ومحافظات القطاع الصامد الذين استبسلوا ووقفوا مع المقاومة فكانوا كالبنيان المرصوص الكل توحد وصمد وثبت فكان الانتصار بعد 51 يوما .

وتم خلال الحفل عرض فيلم بعنوان “ذكرى الأوائل” حاكى سيرة  شهداء سرايا القدس بمسجد السيد علي أمثال الشهيد القائد رامز حرب مسؤول الإعلام الحربي بلواء غزة، والشهيد القائد رائد أبو فنونة ، والشهيد عماد أبو فنونة،  والشهيد حسام حرب، والشهيد عليان الوادية، والشهيد سيد التتر ، والشهيد سالم حسونة، والشهيد محمد سعدة، والشهيد أحمد السويركي. 

وكرمت الحركة عائلتي الشهيدين علي السكافي وعصام السكافي من شهداء البنيان المرصوص ، وبالإضافة إلى تكريم الوجهاء والمخاتير في الحي, وعائلة الشهيد القائد رامز حرب مسؤول الاعلام الحربي بلواء غزة والذي ارتقى خلال معركة السماء الزرقاء في نوفبر 2012.

PARTIAL ENGLISH TRANSLATION

Press: Tire: Jihad honors the martyrs of the Saraya at the Sayyid Ali Mosque, east of Gaza

Saturday 27 September 2014

The Islamic Jihad movement and the military media of the Quds Brigades organized a ceremony to honor the martyrs of Al Quds Brigades at the Sayyid Ali Al Maghrabi Mosque in the Jadida area, east of Gaza City.

The movement honored the families of the martyrs Ali Al Skafi and Issam Al Skafi of the Al-Bunyan Al-Marsous martyrs, in addition to honoring notables and brothels in the neighborhood, and the family of the martyr leader, Ramiz Harb, the war media official in the Gaza Brigade, who rose during the battle of the blue sky in November 2012.

CLARIFICATION OF NAME

عصام السكافي
Issam Skafi

AL-SKAFI FAMILY FACEBOOK PAGE

سلام الله عليك شهيداً مجاهداً يا عصووووم
الشهيد الغالي على قلوبنا / عصام عطية السكافي “ابا هادي”
رحمة الله عليك وتقبللك مع الشهداء والاولياء والصالحين
Peace be upon you, a martyr, a mujahedeen, Asoum.
The Precious Martyr on Our Hearts / Issam Attia Al-Skafi “Abba Hadi””
God bless you and accept you with the martyrs and the guardians and the righteous

اااااااااااااه يا عصام يا وجع الفراق الدنيوي
الشهيد المجاهد الحبيب / عصام عطية السكافي “أبا هادي “
ملتقانا الفردوس الاعلى يا حبيب القلوب
Oh, Essam, the pain of the worldly separation.
Martyr Mujahid Al-Habib / Issam Attia Al-Skafi “Abba Hadi”
We met the highest paradise, lover of hearts.

ANALYSIS

In one Facebook post Essam al-Skafi is refered to as a “Mujahedeen”. In another post he is refered to as the “Martyr Mujahid”.

A Mujahid or Mujahedeen is defined as one who is engaged in jihad, combat.

*****

PATENTLY FALSE NARRATIVE, ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

“Anas and Sa’ad Akram al-Skafi were 18 year old twin brothers. The brothers did not get a chance to celebrate their excellent Tawjihi scores. Anas got 88% & Sa’ad  got 91%.”

“Abdel Rahman Akram Mohammed al-Skafi was 22 years old. Above, Abdel Rahman is seen celebrating his graduation.”

“The al-Skafi family members were killed in the Shujaiyya massacre on July 20, 2014.”

THE FACTS

FACT #1:

Anas and Sa’ad al-Skafi were al-Quds Brigades terror operatives

FACT #2:

Abdel Rahman Mohammed al-Skafi was an al-Quds Brigades terror operative.

FACT #3:

There was no Shujaiyya massacre. The neighborhood was a maze of underground attack tunnels that were built to store ammunition and weapons. They connected above ground structures which were utilized by terror operative combatants. Shujaiyya was the site of some of the most intense fighting of the 2014 Gaza war.

Read more about the false claim of a Shujaiyya massacre by clicking HERE

FACT #4:

All members of the al-Skafi family cited by the original Humanize Palestine website were terror operatives, combatants. Narratives from the al-Quds Brigades website:

“their house was bombed by Zionist treachery planes, after he lost an advanced ambush of his mujahideen brothers in the Movement of Saberin”

“His resistance career [terror career] continued until the last breath ….”

“… he worked in the rocket unit and participated in the bleaching of rockets and in the tunnels and what distinguished the martyr Abdul Rahman the secrecy and secrecy that he had and was discreet to the far limits.”

“… he was tasked with preparing and erecting some IEDs in the vicinity of his area.”

CREATING FALSE NARRATIVES WITH PHOTOGRAPHS

The original Humanize Palestine website routinely did this, the photographs of the Palestinian ‘martyrs’ on their website concealed their terror organization affiliation. The al-Skafi family is an example of this.

Below, two photographs of Anas, side by side for comparison:

Anas, left, as he appears on the original Humanize Palestine website. Anas, right, as he appears on the al-Quds Brigades website

Below, two photographs of Sa’ad, side by side for comparison:

Sa’ad, left, as he appears on the original Humanize Palestine website. Sa’ad, right, as he appears on the al-Quds Brigades website

Below, two photographs of Abdel Rahman, side by side for comparison:

Abdel Rahman, left, as he appears on the original Humanize Palestine website. Abdel Rahman, right, as he appears on the al-Quds Brigades website

The photographs of Anas, Sa’ad and Abdel Rahman on the left is how they are portrayed on the original Humanize Palestine website, their terror organization affiliations concealed, Anas and Sa’ad Akram al-Skafi, 18 year old twin brothers, did not get a chance to celebrate their excellent Tawjihi scores; Abdel Rahman Akram Mohammed al-Skafi, 22 years old, seen celebrating his graduation.

The photographs on the right are who Anas, Sa’ad and Abdel Rahman truthfully were, terror operative combatants. These are the al-Skafis who appear on the Palestinian Islamic Jihad, al-Quds Brigades website who belonged to the ranks of the Islamic Jihad movement from an early age; Abdel Rahman having received many special military courses and because of his intelligence and acumen that distinguished him from the other Mujahideen he worked in the missile unit and participated in the demining of rockets and tunnels.

PALESTINIAN ISLAMIC JIHAD, DESIGNATED A U.S. FOREIGN TERRORIST ORGANIZATION (FTO)

U.S. DEPTARTMENT OF STATE, SIX STEP PROCESS FOR DESIGNATING FOREIGN TERRORIST ORGANIZATIONS

THE U.S. DESIGNATED FOREIGN TERRORIST ORGANIZATION, PALESTINIAN ISLAMIC JIHAD

Center on Terrorism and Counterterrorism at the FOREIGN POLICY RESEARCH INSTITUTE

CLICK ‘HOME’ TO RETURN TO GALLERY

HOME