TAYSIR AL-SMEIRI / تيسير الصميري

*************************

TAYSIR AL-SMEIRI, ONE OF 57 IZZ AL-DIN AL-QASSAM BRIGADES FIGHTERS ON THE ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

The original Humanize Palestine websites were created as a memorial for martyred Palestinian terror operatives.

To view photographs of the 57 Izz al-Din al-Qassam Brigades fighters, martyr al-Qassami, found on the Humanize Palestine websites’ photo gallery, click HERE .

لمشاهدة صور 57 مقاتلاً من كتائب عز الدين القسام، الشهيد القسامي، التي عُثر عليها في معرض الصور الفوتوغرافية لمواقع “إضفاء الطابع الإنساني على فلسطين”، انقر هنا

*************************

THE ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE NARRATIVE:

Memorializing Palestinian Terrorists

IN MEMORY: TAYSIR AL-SMEIRI

Click HERE to view original Humanize Palestine Website (Use Back Arrow to Return)

Taysir al-Smeiri, 33 years old, was killed on December 24, 2014 when Israeli forces fired heavily in border areas in Khuzaa and al-Qarara east of Khan Younis. Two others were injured.

THE MEMORIALIZATION OF A PALESTINIAN TERRORIST

(By the original Humanize Palestine Website)

ONE THOUGHT ON “IN MEMORY: TAYSIR AL-SMEIRI”

  1. SKYWALKERSTORYTELLER December 25, 2014 at 12:57 pm REPLYMay he rest in peace. Om mani padme humLike

*************************

THE FACTUALLY CORRECT NARRATIVE:

Identifying Palestinian Terrorists

MARTYR AL-QASSAMI*: TAYSIR AL-SMEIRI

*Qassami: An Izz al-Din al-Qassam Brigades soldier or fighter. The al-Qassam Brigades is the military wing of Hamas. A Qassami is a terror operative.

AL-SMEIRI’S AL-QASSAM BRIGADES AFFILIATION

IZZ AL-DIN AL-QASSAM BRIGADES WEBSITE

Click HERE to view al-Qassam Brigades website, Smeir webpage

تيسير يوسف مسلم السميري
خانيونس
مجاهد قسامي
2014-12-24
Tayseer Yousef Muslim Al-Sumairi
Khan Younes
Mujahid Qusami
2014-12-24
الشهيد القسامي / تيسير يوسف مسلم السميري
عين إخوانه على الحدود الشرقية
Martyr al – Qasami / Tayseer Yousef
His brothers were appointed on the eastern border

لشهيد القسامي / تيسير يوسف مسلم السميري
عين إخوانه على الحدود الشرقية 
القسام – خاص :
هم الأبطال قد باعوا نفوسهم وأوقاتهم إرضاء لربهم وطمعاً فيما عنده من نعيم، طلقوا الدنيا ثلاثاً، وأفنوا زهرات شبابهم، يقارعون جيش الاحتلال الصهيوني، يذودون عن حياضهم، رادّين عدوهم عن أبناء شعبهم.
هو البطل تيسير السميري، الراصد لتحركات عدوه؛ ليخبر إخوانه بقرب غدراتهم، تفتحت عيونه كالصقر تناظر جيش الاحتلال وتحركاته في المناطق الشرقية لمدينة خان يونس، وعلى وجه التحديد منها منطقة القرارة الحدودية، التي لطالما أذاقت العدو الضربة الموجعة تلو الأخرى.
نشأة بطل
ولد الشهيد الفارس تيسير يوسف مسلم السميري (أبو البراء)، في الثاني والعشرين من نوفمبر للعام 1980م، في مدينة القرارة لأسرة فلسطينية مجاهدة، متأثراً بمن حوله من المجاهدين، وكان كلما ينظر إلى الحدود الشرقية يتحسر على أراضي عائلته التي احتلها الاحتلال قسراً.
فترعرع كما غيره من الأطفال في سنه، وعاش طفولة عادية جداً ونشأ بين أحضان والديه في أسرة يملأها الدفء والحنان.
وعن علاقة شهيدنا بأهله فتؤكد عائلته، أنه كان يعطف على أمه وأبيه، باراً وصالحاً ومطيعاً لإخوته، ولا يرفض لهم طلباً، ومن بره بوالديه كان لا يمر يوم إلا ويرتمي بين أحضان والدته، وهذه من المشاهد اليومية له.
ومن المواقف المشهودة للشهيد في أكثر من حدث كان يدخل بيوت جيرانه متحسساً احتياجاتهم، ويلاحظ ما ينقصهم ويأتي بكل شيء ينقص عليهم ويلبي احتياجاتهم.
تعليمه وعمله
تلقى الشهيد تيسير تعليمه في مدرسة المعري الأساسية والإعدادية للبنين حتى أنهى الثانوية العامة، ولم يلتحق بالجامعة.
كان الشهيد يحب عمله ومخلصا لوطنه، فقد عمل الشهيد في جهاز الأمن الوطني في السلطة السابقة، ومن هنا بدأ الطريق للانضمام لكتائب القسام.
الالتزام الدعوي والحركي
كان تيسير منذ نعومة أظافره ملتزماً بالذهاب إلى المساجد مع والده، فلم يترك صلاة أو ذكر أو دعاء إلا والتزم به.
وفي العام 2004م، انضم تيسير لصفوف حركة المقاومة الإسلامية حماس وأصبح أحد أفرادها المبادرين في العمل الدعوي، ولنشاطه كلفه إخوانه أبو البراء بتولي ملف الاستيعاب الدعوي، واللجنة الاجتماعية في المسجد لكثرة التفاف الشباب حوله وحبهم له،
فارس قسامي
كانت بداية الشهيد مع كتائب القسام، عندما عمل تيسير في الأمن الوطني على الحدود، وانضم سراً إلى الجهاز، وكان يجلب المعلومات عن العدو وهو يداوم على الحدود في الأمن الوطني، فكان يعطي المجاهدين أولاً بأول ويخاطر بنفسه وعمله في سبيل أن ينقل المعلومات عن العدو للمجاهدين.
لم يكن لنشاطه حدود، كما وصفه إخوانه المجاهدون، فمتى ذهبت للحدود تجد تيسير أمامك، ومتى استمعت للاسلكي سمعت صوت تيسير يعطي المركزية الإشارة عن تحركات العدو، ومتى طلبته لعمل تجده جاهز وحاضر بدون تردد، بالإضافة إلى تفقد نقاط الرباط والحدود، وفي الاجتياحات يكون مصدر المعلومات للميدان، وكان لديه الوسائل المختلفة لجمع المعلومات، ما أهله ليكون أمير وحدة الرصد والاستطلاع في كتيبته.
وكان شهيدنا صاحب المعلومة الأولى في كل التوغلات، كان يمر على المرابطين ليلاً ويخبرهم بقدوم الخاصة ومكان تواجدهم، وكان صاحب المعلومة الأولى لتقدم العدو (الجيبات) عند اغتيال أبو معاذ السميري أحد قادة الجهاد الإسلامي.
شارك شهيدنا بالعديد من الأعمال الجهادية نذكر منها، دك المغتصبات بالهاون والصواريخ بمنطقة القرارة، عمل في حفر الأنفاق ومساعدة المجاهدين في ذلك، وكان يرصد الطريق للمرابطين خوفاً من وجود القوات الخاصة، صاحب المعلومة الأولى لتقدم القوات وأماكن تواجدها، ويحدد مكانها للمجاهدين ليتم استهدافها بالهاون أو سلاح القنص.
على موعد
تعرض الشهيد تيسير للعديد من محاولات الاغتيال ونجا منها، وفي إحداها استشهدت شقيقته وطفلته براءة، وقبيل استشهاده كانت آثار الإصابات قد ملأت جسده الطاهر.
ففي 24-12-2014م، كعادة شهيدنا خرج إلى عمله لرصد تحركات العدو باكراً، وقام باستلام العمل من إخوانه وطلب منهم الانصراف، وبقي وحيداً في نقطة الرصد، وأثناء أداء مهمته قامت طائرات الاستطلاع باستهدافه بصاروخ واحد مما أدى إلى إصابته إصابة مباشرة أدت إلى استشهاده على الفور.
كرامات الشهادة
ومن الكرامات التي ظهرت بعد استشهاده امتلاء بيته نوراً كما قالت زوجته لنا، وكان نجل الشهيد تيسير مصاب بالتشنج الدائم، وكان الشهيد يذهب به بشكل دوري إلى المستشفى، وبعد استشهاده شُفي ابنه من هذا المرض وبرء.
إلى هناك حيث الراحة الأبدية التي لطالما سعيت لها أبو البراء، صدقت ربك الطلب، فصدقك الجواب، باغتيالك ظن العدو أن تعمّى العيون عنهم وما دروا أن من خلفك ورثوا فطنتك وقوة بصيرتك.
 

PARTIAL ENGLISH TRANSLATION

on time
Taysir was subjected to many assassination attempts and survived. In one of them, his sister and his daughter were martyred. Before his death, the effects of the injuries filled his immaculate body.
On 24-12-2014, as usual Shahidna went to work to monitor the movements of the enemy early, and received the work of his brothers and asked them to leave, and remained alone at the observation point, and in the performance of his mission reconnaissance aircraft targeted him with one missile, resulting in a direct injury led to his death Immediately.

TWITTER

Click HERE to view Twitter Page

Shahid al-Qassami/Tayseer al-Samiri, COMMANDER OF THE MONITORING UNIT

PATENTLY FALSE NARRATIVE, ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

ORIGINAL HUMANIZE PALESTINE WEBSITE

… killed on December 24, 2014 when Israeli forces fired heavily in border areas …

THE FACTS

Taysir al-Smeiri was the Izz al-Din al-Qassam Brigades’ commander of the “Monitoring Unit” in al-Qarara. He was a “Qassami”, an Izz al-Din terror operative. On 12/24/14 he went to work monitoring the movements of the “enemy”, the Israeli Defense Forces. When he reached his “observation point”, and “in the performance of his mission”, he was targeted and killed by ONE missile fired by a “reconnaissance aircraft”.

HAMAS / IZZ AL-DIN AL-QASSAM BRIGADES FUNDRAISING SCHEME

Prior to August 2020, the Hamas and Izz al-Din al-Qassam Brigades websites had a green banner at the top of their home page. This is how the home page of Hamas’ TV station, al-Aqsa TV, appeared on March 16, 2020:

Note the green banner at the top of the page:

The green banner contained an embedded URL that linked to the Izz al-Din al-Qassam Brigades website. Clicking on the green banner would open this webpage:

This was a fund raising scheme utilizing cryptocurrency, Bitcoin, to underwrite its terrorism (“resistance”). Note that the solicitation is in English. This would indicate that the fund raising scheme not only targeted Arabic speaking countries but English speaking western countries as well, such as the U.S.

In August 2020, the U.S. government seized the website, funds and assets:

U.S. DEPARTMENT OF JUSTICE SEIZURE

The original Humanize Palestine website memorialized Hamas and al-Qassam Brigades terror operatives, al-Smeiri was one example. In their own words, they honored the deceased terror operatives as martyrs by bringing them back to life through their pictures, stories, art, and poetry.

Now the victims of these terror operatives have been honored. The U.S. Department of Justice has seized al-Qassam Brigades assets, funds and websites, used to finance their terror campaigns. The monies will be directed to the United States Victims of State Sponsored Terrorism Fund.

To read about the United States’ largest-ever seizure of cryptocurrency in the terrorism context, click HERE.

CLICK ‘HOME’ TO RETURN TO GALLERY:

HOME